chtiouiroyal

Date de cette photo : 3 juin 2009 - 18:05
Envoyé par : chtiouiroyal
Permalien

Commentaires sur chtiouiroyal

    il est ameureux de moi car je suis la plus belle femme du monde je suis comme marlen monro

    Posté par imane, dimanche 15 avril 2012 à 23:52 | | Répondre
  • il nest pas amoureux de moi il ne me connais pas et je ne suis pas comme marlen monro et je ne suis pas la plus belle femme du monde

    Posté par imane, lundi 23 avril 2012 à 03:58 | | Répondre
  • باسم الله الرحمان الرحيم و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين أما بعـــــــد:
    سيدي الامير مولاي هشام . أبعت لك هذه الرسالة لأنك تساعد الناس و تفعل الخير كثيرا وتحب الخير للجميع , راجيا من الله ومنك سيدي لأنك إنسان مثلي ستتفهمني إن شاء الله حيث طرقت جميع الأبواب فوجدتها موصدة في وجهي, وها أنا اليوم أطرق بابك الكريم أطلب منك أن تساعدني – على الرغم من طلبي هذا غريب شيئا ما, ولكن هذه هي سنة الحياة وما باليد حيلة.
    قبل أن أطلب منك سيدي أريد أن أروي لك قصتي أولا لتنظر فيها, فقصتي ابتدأت منذ تسعة عشرة عاما أي منذ 19-10-1993, هذا التاريخ هو الذي هاجر فيه أبي إلى الديار الإيطالية قصد العمل وتحسين ظروف العيش.
    ذهب أبي فعلا إلى هناك و منذ ذلك الحين لم ترى عيني عينه, وعمري آنذاك لم يتعدى الحادية عشرة عاما . تصور سيدي ......!. تصور أن أبي موجود في هذه الدنيا وبيني وبينه بحر (البحر الأبيض المتوسط), وكذلك العديد من الكيلومتراتِ. خطرت في بالي ما مرة أن أسبح في هذا البحر لكي أصل إليه ولكن ما باليد حيلة سيدي.
    إنه فعلا في الديار الإيطالية كأنه في المنفى , حيث أنه مدمن على الخمر ولكنه يبقى أبي العزيز أعز ما يكون في هذه الدنيا بعد أمي التي عانت معنا الكثير و الكثير فأتمنى لهما الدنيا والآخرة معا آمين يا رب العالمين.ولا أسرد عليك سيدي قصة معاناتنا بعدم وجود الأب والتي مازلنا نعاني منها إلى الآن, وأنا أعاني ليس كل يوم بل كل ثانية بل كل دقة في قلبي الذي بات يؤلمني حقا سيدي وحتى بصري ضعف قليلا بسبب صهر الليالي أناجي الله أن ينظر في أمره وأمرنا .
    سيدي هذه السنوات من المعانات لا يعرف قساوتها إلا الذي يعيش محروم من الأب الأب الأب الأب الأب الأب........! وحتى جدتي التي هي أمه عانت الكثير تجاهه وهو مغترب و تجاهنا كذلك ثم ماتت المسكينة دون أن تراه فكان طلبها الوحيد في هذه الدنيا أن تشاهد ولدها المغترب فقط .

    قال تعالى , فما بالك سيدي لو ساعدت هذا العبد الحزين دوما على أن يشاهد أباه و يلمسه و يحس به ويشعر بالأبوة التي حرم منها سنوات طوال.
    لهذا سيدي أطلب منك إذا سمحت و بكل تواضعك , أن تساعدني لآخذ التأشيرة لكي أزور أبي كي تشاهده هذه العيون التي بكت كثيرا حتى جفت دموعها و ضعف بصرها وأنا ما زلت لم أكمل التلاثين من عمري .
    هذا القلب الذي يتلهف في يوم من الأيام أن يجد ضالته , تصور سيدي أن تعيش من دون أب وهو موجود صعب صعب صعب صعب صعب جدا.......! والله العظيم سأصاب بالجنون.
    لو كان بإمكاني لطلبت التأشيرة بنفسي لأن الله هو الواحد الأوحد الذي يعلم كيف أعيش واعلم سيدي إن العمر نعيشه مرة واحدة, أرجوك ثم أرجوك لاتنساني
    و أطلب من الله العلي القدير أن تجدك يا سيدي هذه الرسالة دوما سعيد و بسلام و أن يمدك الله بدوام الصحة و العافية و أن تكون ذرية ذريتك صالحة و كريمة و أن يرزقك الله بالخير واليمن و البركات و أن يجعل الله طريقك مفروشة دوما بالورود و الحب و المودة والرحمة .............. آمـــــين يا رب العالمين.
    وشكــــرا
    العنوان : الزنقة 11 الرقم 12 محمد طـــاشة
    سيدي مومن الدار البيضاء الهاتف : ( 0660637348 )

    Posté par محمد, lundi 17 décembre 2012 à 16:36 | | Répondre
  • باسم الله الرحمان الرحيم و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين أما بعـــــــد:
    سيدي الامير مولاي هشام . أبعت لك هذه الرسالة لأنك تساعد الناس و تفعل الخير كثيرا وتحب الخير للجميع , راجيا من الله ومنك سيدي لأنك إنسان مثلي ستتفهمني إن شاء الله حيث طرقت جميع الأبواب فوجدتها موصدة في وجهي, وها أنا اليوم أطرق بابك الكريم أطلب منك أن تساعدني – على الرغم من طلبي هذا غريب شيئا ما, ولكن هذه هي سنة الحياة وما باليد حيلة.
    قبل أن أطلب منك سيدي أريد أن أروي لك قصتي أولا لتنظر فيها, فقصتي ابتدأت منذ تسعة عشرة عاما أي منذ 19-10-1993, هذا التاريخ هو الذي هاجر فيه أبي إلى الديار الإيطالية قصد العمل وتحسين ظروف العيش.
    ذهب أبي فعلا إلى هناك و منذ ذلك الحين لم ترى عيني عينه, وعمري آنذاك لم يتعدى الحادية عشرة عاما . تصور سيدي ......!. تصور أن أبي موجود في هذه الدنيا وبيني وبينه بحر (البحر الأبيض المتوسط), وكذلك العديد من الكيلومتراتِ. خطرت في بالي ما مرة أن أسبح في هذا البحر لكي أصل إليه ولكن ما باليد حيلة سيدي.
    إنه فعلا في الديار الإيطالية كأنه في المنفى , حيث أنه مدمن على الخمر ولكنه يبقى أبي العزيز أعز ما يكون في هذه الدنيا بعد أمي التي عانت معنا الكثير و الكثير فأتمنى لهما الدنيا والآخرة معا آمين يا رب العالمين.ولا أسرد عليك سيدي قصة معاناتنا بعدم وجود الأب والتي مازلنا نعاني منها إلى الآن, وأنا أعاني ليس كل يوم بل كل ثانية بل كل دقة في قلبي الذي بات يؤلمني حقا سيدي وحتى بصري ضعف قليلا بسبب صهر الليالي أناجي الله أن ينظر في أمره وأمرنا .
    سيدي هذه السنوات من المعانات لا يعرف قساوتها إلا الذي يعيش محروم من الأب الأب الأب الأب الأب الأب........! وحتى جدتي التي هي أمه عانت الكثير تجاهه وهو مغترب و تجاهنا كذلك ثم ماتت المسكينة دون أن تراه فكان طلبها الوحيد في هذه الدنيا أن تشاهد ولدها المغترب فقط .

    قال تعالى , فما بالك سيدي لو ساعدت هذا العبد الحزين دوما على أن يشاهد أباه و يلمسه و يحس به ويشعر بالأبوة التي حرم منها سنوات طوال.
    لهذا سيدي أطلب منك إذا سمحت و بكل تواضعك , أن تساعدني لآخذ التأشيرة لكي أزور أبي كي تشاهده هذه العيون التي بكت كثيرا حتى جفت دموعها و ضعف بصرها وأنا ما زلت لم أكمل التلاثين من عمري .
    هذا القلب الذي يتلهف في يوم من الأيام أن يجد ضالته , تصور سيدي أن تعيش من دون أب وهو موجود صعب صعب صعب صعب صعب جدا.......! والله العظيم سأصاب بالجنون.
    لو كان بإمكاني لطلبت التأشيرة بنفسي لأن الله هو الواحد الأوحد الذي يعلم كيف أعيش واعلم سيدي إن العمر نعيشه مرة واحدة, أرجوك ثم أرجوك لاتنساني
    و أطلب من الله العلي القدير أن تجدك يا سيدي هذه الرسالة دوما سعيد و بسلام و أن يمدك الله بدوام الصحة و العافية و أن تكون ذرية ذريتك صالحة و كريمة و أن يرزقك الله بالخير واليمن و البركات و أن يجعل الله طريقك مفروشة دوما بالورود و الحب و المودة والرحمة .............. آمـــــين يا رب العالمين.
    وشكــــرا
    العنوان : الزنقة 11 الرقم 12 محمد طـــاشة
    سيدي مومن الدار البيضاء الهاتف : ( 0660637348 )

    Posté par محمد, lundi 17 décembre 2012 à 16:36 | | Répondre
  • باسم الله الرحمان الرحيم و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين أما بعـــــــد:
    سيدي الامير مولاي هشام . أبعت لك هذه الرسالة لأنك تساعد الناس و تفعل الخير كثيرا وتحب الخير للجميع , راجيا من الله ومنك سيدي لأنك إنسان مثلي ستتفهمني إن شاء الله حيث طرقت جميع الأبواب فوجدتها موصدة في وجهي, وها أنا اليوم أطرق بابك الكريم أطلب منك أن تساعدني – على الرغم من طلبي هذا غريب شيئا ما, ولكن هذه هي سنة الحياة وما باليد حيلة.
    قبل أن أطلب منك سيدي أريد أن أروي لك قصتي أولا لتنظر فيها, فقصتي ابتدأت منذ تسعة عشرة عاما أي منذ 19-10-1993, هذا التاريخ هو الذي هاجر فيه أبي إلى الديار الإيطالية قصد العمل وتحسين ظروف العيش.
    ذهب أبي فعلا إلى هناك و منذ ذلك الحين لم ترى عيني عينه, وعمري آنذاك لم يتعدى الحادية عشرة عاما . تصور سيدي ......!. تصور أن أبي موجود في هذه الدنيا وبيني وبينه بحر (البحر الأبيض المتوسط), وكذلك العديد من الكيلومتراتِ. خطرت في بالي ما مرة أن أسبح في هذا البحر لكي أصل إليه ولكن ما باليد حيلة سيدي.
    إنه فعلا في الديار الإيطالية كأنه في المنفى , حيث أنه مدمن على الخمر ولكنه يبقى أبي العزيز أعز ما يكون في هذه الدنيا بعد أمي التي عانت معنا الكثير و الكثير فأتمنى لهما الدنيا والآخرة معا آمين يا رب العالمين.ولا أسرد عليك سيدي قصة معاناتنا بعدم وجود الأب والتي مازلنا نعاني منها إلى الآن, وأنا أعاني ليس كل يوم بل كل ثانية بل كل دقة في قلبي الذي بات يؤلمني حقا سيدي وحتى بصري ضعف قليلا بسبب صهر الليالي أناجي الله أن ينظر في أمره وأمرنا .
    سيدي هذه السنوات من المعانات لا يعرف قساوتها إلا الذي يعيش محروم من الأب الأب الأب الأب الأب الأب........! وحتى جدتي التي هي أمه عانت الكثير تجاهه وهو مغترب و تجاهنا كذلك ثم ماتت المسكينة دون أن تراه فكان طلبها الوحيد في هذه الدنيا أن تشاهد ولدها المغترب فقط .

    قال تعالى , فما بالك سيدي لو ساعدت هذا العبد الحزين دوما على أن يشاهد أباه و يلمسه و يحس به ويشعر بالأبوة التي حرم منها سنوات طوال.
    لهذا سيدي أطلب منك إذا سمحت و بكل تواضعك , أن تساعدني لآخذ التأشيرة لكي أزور أبي كي تشاهده هذه العيون التي بكت كثيرا حتى جفت دموعها و ضعف بصرها وأنا ما زلت لم أكمل التلاثين من عمري .
    هذا القلب الذي يتلهف في يوم من الأيام أن يجد ضالته , تصور سيدي أن تعيش من دون أب وهو موجود صعب صعب صعب صعب صعب جدا.......! والله العظيم سأصاب بالجنون.
    لو كان بإمكاني لطلبت التأشيرة بنفسي لأن الله هو الواحد الأوحد الذي يعلم كيف أعيش واعلم سيدي إن العمر نعيشه مرة واحدة, أرجوك ثم أرجوك لاتنساني
    و أطلب من الله العلي القدير أن تجدك يا سيدي هذه الرسالة دوما سعيد و بسلام و أن يمدك الله بدوام الصحة و العافية و أن تكون ذرية ذريتك صالحة و كريمة و أن يرزقك الله بالخير واليمن و البركات و أن يجعل الله طريقك مفروشة دوما بالورود و الحب و المودة والرحمة .............. آمـــــين يا رب العالمين.
    وشكــــرا
    العنوان : الزنقة 11 الرقم 12 محمد طـــاشة
    سيدي مومن الدار البيضاء الهاتف : ( 0660637348 )

    Posté par محمد, lundi 17 décembre 2012 à 16:36 | | Répondre
  • باسم الله الرحمان الرحيم و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين أما بعـــــــد:
    سيدي الامير مولاي هشام . أبعت لك هذه الرسالة لأنك تساعد الناس و تفعل الخير كثيرا وتحب الخير للجميع , راجيا من الله ومنك سيدي لأنك إنسان مثلي ستتفهمني إن شاء الله حيث طرقت جميع الأبواب فوجدتها موصدة في وجهي, وها أنا اليوم أطرق بابك الكريم أطلب منك أن تساعدني – على الرغم من طلبي هذا غريب شيئا ما, ولكن هذه هي سنة الحياة وما باليد حيلة.
    قبل أن أطلب منك سيدي أريد أن أروي لك قصتي أولا لتنظر فيها, فقصتي ابتدأت منذ تسعة عشرة عاما أي منذ 19-10-1993, هذا التاريخ هو الذي هاجر فيه أبي إلى الديار الإيطالية قصد العمل وتحسين ظروف العيش.
    ذهب أبي فعلا إلى هناك و منذ ذلك الحين لم ترى عيني عينه, وعمري آنذاك لم يتعدى الحادية عشرة عاما . تصور سيدي ......!. تصور أن أبي موجود في هذه الدنيا وبيني وبينه بحر (البحر الأبيض المتوسط), وكذلك العديد من الكيلومتراتِ. خطرت في بالي ما مرة أن أسبح في هذا البحر لكي أصل إليه ولكن ما باليد حيلة سيدي.
    إنه فعلا في الديار الإيطالية كأنه في المنفى , حيث أنه مدمن على الخمر ولكنه يبقى أبي العزيز أعز ما يكون في هذه الدنيا بعد أمي التي عانت معنا الكثير و الكثير فأتمنى لهما الدنيا والآخرة معا آمين يا رب العالمين.ولا أسرد عليك سيدي قصة معاناتنا بعدم وجود الأب والتي مازلنا نعاني منها إلى الآن, وأنا أعاني ليس كل يوم بل كل ثانية بل كل دقة في قلبي الذي بات يؤلمني حقا سيدي وحتى بصري ضعف قليلا بسبب صهر الليالي أناجي الله أن ينظر في أمره وأمرنا .
    سيدي هذه السنوات من المعانات لا يعرف قساوتها إلا الذي يعيش محروم من الأب الأب الأب الأب الأب الأب........! وحتى جدتي التي هي أمه عانت الكثير تجاهه وهو مغترب و تجاهنا كذلك ثم ماتت المسكينة دون أن تراه فكان طلبها الوحيد في هذه الدنيا أن تشاهد ولدها المغترب فقط .

    قال تعالى , فما بالك سيدي لو ساعدت هذا العبد الحزين دوما على أن يشاهد أباه و يلمسه و يحس به ويشعر بالأبوة التي حرم منها سنوات طوال.
    لهذا سيدي أطلب منك إذا سمحت و بكل تواضعك , أن تساعدني لآخذ التأشيرة لكي أزور أبي كي تشاهده هذه العيون التي بكت كثيرا حتى جفت دموعها و ضعف بصرها وأنا ما زلت لم أكمل التلاثين من عمري .
    هذا القلب الذي يتلهف في يوم من الأيام أن يجد ضالته , تصور سيدي أن تعيش من دون أب وهو موجود صعب صعب صعب صعب صعب جدا.......! والله العظيم سأصاب بالجنون.
    لو كان بإمكاني لطلبت التأشيرة بنفسي لأن الله هو الواحد الأوحد الذي يعلم كيف أعيش واعلم سيدي إن العمر نعيشه مرة واحدة, أرجوك ثم أرجوك لاتنساني
    و أطلب من الله العلي القدير أن تجدك يا سيدي هذه الرسالة دوما سعيد و بسلام و أن يمدك الله بدوام الصحة و العافية و أن تكون ذرية ذريتك صالحة و كريمة و أن يرزقك الله بالخير واليمن و البركات و أن يجعل الله طريقك مفروشة دوما بالورود و الحب و المودة والرحمة .............. آمـــــين يا رب العالمين.
    وشكــــرا
    العنوان : الزنقة 11 الرقم 12 محمد طـــاشة
    سيدي مومن الدار البيضاء الهاتف : ( 0660637348 )

    Posté par محمد, lundi 17 décembre 2012 à 16:36 | | Répondre
  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إلى سيدي و مولاي جلالة الملك محمد السادس أمير المؤمنين نصره الله و أيده والأسرة العلوية أجمعين و جعلكم الله فخرا و عزة لهذا البلد و للمسلمين أجمعين. سيدي ومولاي إنني أتمنى من لله سبحانه عز و جل و من جلالتكم مدي بيد المساعدة فأنى شاب متزوج وأب لطفلين من أسرة متواظعة أشتغل سائق لسيرة لأجرة بمدينة المحمدية مشكلتي سيدي و مولي أنني لأتمكن من الحصول على عمل قار يمكنني من إعالة عائلتي المتواظعة فكلما إشتغلت مع أحد إلا و بعد مرور القليل من الوقت أجد نفسي بدون عمل مرة آخرى ذلك ما يكثر في آلمي و أسرتي سيدي لأن لدي طفلن يبلغ من العمر خمس سنوات مريظ بالربو يحتاج الأدوية و مع قسوة العيش فإني لأتمكن من توفير الأدوية الازمة له أو الذهاب به للطبيب لذا فإني أترجى من جلالتكم مساعدتي ليس ماديا ولكن كل مأتمناه هو مأذونية تمكنني من عمل قار يعنني من إعالة عائلتي الصغيرة ودمتم يا مولاي حمن لهذا الذين و الشعب و أطال لله عمركم و حفظكم و أقر عينكم بالسمو الملكي الأميرمولاي الحسن و سمو الأميرة لالة خديجة و الأسرة العلوية أجمعين رقم البطاقة الوطنية T157526 والهاتف:0603180182

    Posté par ADIL, mercredi 22 avril 2015 à 17:11 | | Répondre
Nouveau commentaire

صاحب السمو الملكي الأمير مولاي هشام : 13 photos

DiaporamaDiaporama