الرباط 28-7-2009-

تخيل محمد برادة، الصحافي الكبير والإعلامي المتميز، حوارا مع المرحوم الحسن الثاني، هو الذي التقاه فعلا في حوار حقيقي

عندما كان المرحوم لايزال على قيد الحياة

m6_h2_morocco

هذا الحوار، في تقديرنا، يريد أن يعيد بناء تصور الملك الراحل للمغرب من خلال مغرب خلفه الملك محمد السادس

وهو حوار، بالإضافة إلى جانبه الطريف، لا يخلو من حس تاريخي، ومسؤولية في مقاربة مغرب اليوم... ننشر هنا ترجمة جزء كبير منه 

كيف حالك ياجلالة الملك؟

إني أتدبر الوقت حتى يمر، كما قال صديقي كوريس دريون:" الأبدية طويلة شيئا ما، لاسيما عند نهايتها

إنها ليست قولة دريون، بل هو ميتران الذي اقتبسها من وودي آلان، ويمكن أيضا أن نقرأها في "مذكرات كافكا

ما همَّ ! كنت أحب القول "الإنسان هو الأسلوب"، وكنت دوما أنسب ذلك إلى باسكال بدون أن يتجرأ أي أحد على تصحيح خطئي. ويبدو أن الزمن تغير

وبالمناسبة، ما هو رأيك في مغرب محمد السادس؟

أعد!

ألف اعتذار، أقصد مغرب جلالة الملك محمد السادس؟

إنه مختلف.

نحو الأفضل؟

قلت إنه مختلف.

وماذا أيضا؟

المغرب هو المغرب، والمغاربة هم المغاربة

هذا الأمر يقل اليقين بخصوصه يوما عن يوم، البعض منهم صار فرنسيا، بلجيكيا أو كنديا كذلك؟

لكنهم مازالوا يأكلون الكسكس والطاجين، ويتولون رعاية آبائهم..

ما الذي فاجأك في خليفتك؟

كونه يقف في الضوء الأحمر

وأن يصبح تقبيل اليد مسألة إضافية، ألا يصدمك؟

التقبيل لم يعد كذلك في حقيقة الأمر. والأمر ليس بمحض الصدفة، لأنه يرمز إلى طبيعة العلاقة بين المغاربة وأمير المؤمنين.

قال محمد الطوزي بأن الفرق بينك وبين ابنك، هو أنك كنت "ملك المغرب في كل مكان ودائما"، وأنه هو "ملك المغرب في ساعات العمل"..

لقد علمت بعمل الأستاذ الطوزي (الملكية والإسلام السياسي، المحرر)، بل كتبت حواشي حوله وقد أعجبني وصفه النظام المؤسساتي الذي أقمته بكونه "ملكية دستورية ذات حق إلهي.

أما بخصوص الزمن الملكي، فسأبدي لك ملاحظتين: الأولى هي أن الملك لا يفعل ما يريد، بل يقوم بما يجب القيام به، والثانية مفادها: لأنني جسدت باستمرار المغرب، صار بإمكان ولدي أن يتمتع "بدائرة خاصة" كما يقول الطوزي.

هل كنت أبا جيدا؟

كما أنه لا يوجد باطرون جيد، لا وجود لأب جيد. والأب بالمعنى الكبير للكلمة عليه أن يجسد الصرامة. ذات يوم سألني صحافي من "الفيغارو"، إذا ما كنت أفكر بأن ابني في حاجة، ولكي يثبت ذاته، إلى "قتل الأب"، كما ينصحنا بذلك الدكتور سيغموند فرويد.

أجبته بالقول بأن فرويد لا محل له من الإعراب في المغرب. كذلك كان رأيي في السابق، وهذا رأيي اليوم.

ولا يكون من السهل كل يوم أن يكون الإنسان والده الحسن الثاني؟

مما لا شك فيه، لكن الأمور هكذا تسير. فبدون احترام الأب، لا وجود للملكية.

هل تعتقد بأنك ربيت أبناءك تربية حسنة، ولا سيما ولي العهد، فالظاهر أنك كنت تبالغ في القسوة ؟

لا يكون المرء قاسيا بما يكفي مع ملك المستقبل، الملك الذي سيتولى مستقبل السلالة الملكية والمملكة. لقد ربيت أبنائي نفس التربية التي رباني عليها أبي. بنفس الصرامة ونفس الانضباط. فولي العهد ليس له أن يتدخل في شؤون الدولة، بحيث أنه سيتمكن من حرية كاملة عندما يعتلي العرش. لكن كان يعرف تماما ما سيفعل، لأنه كان يرى أمامه نموذجي بأم عينيه.

وبالمناسبة، كنت أسهر على أن يطلع على الملفات الحساسة. خذ مثلا حادثة أطلس أسني، فبعد الحادثة خلصت الاستنتاجات الأولى لوزيري في الداخلية ادريس البصري إلى تورط الأجهزة الجزائرية. في ما بعد، ولكي يطمئن قلبي، أسندت مهمة تحقيق أكثر تقدما إلى ضابط من أجهزتي الخاصة، والتي خلصت نتائجها إلى تبرئة الجزائريين. وقتها طلبت من الضابط أن يطلب «سميت سيدي» الذي أقلقته قضية مراكش هذه وشغلت باله.

بخصوص قضية الصحراء، أنتم قبلتم استفتاء تقرير المصير، في حين أن محمد السادس قرر التخلي عن ذلك ويدافع عن الحكم الذاتي؟

ستجد صعوبة جمة في العثور على أدنى فرق بين السياسة التي نهجتها لاستعادة أقاليمنا الجنوبية وسياسة جلالة الملك محمد السادس اليوم. فالاستمرارية تامة وشاملة.

إذ لايمكن أن يكون الأمر على غير ذلك عندما يتعلق الموضوع بقضية وطنية ينخرط فيها كل المغاربة. وعلى كل، إذا بحثتم في أرشيفاتكم، ستجد بأنني تصورت منذ زمان الحكم الذاتي. أما بخصوص الاستفتاء، فإذا كنت قد قبلت به سنة 1981، فذلك لأنني كنت مقتنعا أيما اقتناع بأنه لن يرى النور أبدا، تماما كما وقع عندما قسمت الصحراء مع المختار ولد داده، لأنني كنت أعرف بأنه لن يحافط أبدا على جزئه، وأن علي ذات يوم استعادته.

كان من الممكن الاتفاق مع بوتفليقة؟

كنت أتمنى ذلك. فقد كانت تربطنا مشاعر التقدير والعطف، ولم ينقطع خيط الوصل بيننا طوال مسيرته القاحلة التي قطعها، لكن شاء القدر أن يأتي عندما توفيت أنا. ومع هواري بومدين كنا على وشك التوقيع على تفاهم عندما لبى نداء ربه.

هل فاجأتك تفجيرات 16 ماي 2003 بالدار البيضاء؟

كجميع الناس. كان من الممكن تفاديها ربما لو لم نكن أكثر تسامحا وأكثر تساهلا إزاء بعض أشباه العلماء الذين كانوا يزرعون البلبلة

ما هو رأيك في معالجة قضية الإرهاب من طرف المغرب؟

إنه يقوم بما عليه القيام به. والمغرب سليم، لأنه تعلم عدم الخلط بين الإسلام والإسلاموية، ولأن المغاربة يمارسون إيمانهم في إطار الحرية والتسامح، وأخيرا لأن الدولة مكنت نفسها من الأجهزة الملائمة..

تدبير الإسلام السياسي، وهو اليوم مختلف عن تدبيركم نوعا ما، لا بد أنه يطرح لكم مشكلة، فقد وضعتم الشيخ ياسين في معزل طبي، في حين يعيش حرا تحت حكم محمد السادس؟

المشكلة تكمن في موقف المعني بالأمر إزاء الملكية والوظيفة المركزية لأمير المؤمنين، ومادام يناهضها فلا مكان له في مؤسساتنا. والأمر صحيح اليوم مثل البارحة. ولأنه يدرك أنني وضعت النقط على الحروف، فهو يعرف الحدود التي لن يتجاوزها، ويمكنه أن يواصل دعوته بدون خسائر

ماذا عن "العدالة والتنمية"؟

الجماعات التي كانت تحاول أن تستغل ديننا لأغراض سياسية تمت مطاردتها بالطريقة الوحيدة الممكنة، بدون تساهل .. لقد كلفت ادريس البصري بالسهر على ذلك، ولم يحصلوا على حزب مرخص به حتى أبانوا عن حسن نيتهم.

ألا يمكن أن يشكل ذلك خطرا؟

ليس أكثر من الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية أو الاستقلال، فهو حزب مثل الآخرين، ويحدث أن أتساءل إن لم يكن أكثر وفاء من الآخرين

ما هو رأيك في «الأصالة والمعاصرة»؟ فمؤسسه فؤاد عالي الهمة - الذي اشتغل في وزارة الداخلية- يقارن بادريس البصري..؟

ذلك يعني عدم معرفة لا هذا ولا ذاك..

لكن "الأصالة والمعاصرة" يتخذ نموذجا له الأحزاب التي أوحيت بتأسيسها، الفديك، الأحرار، الدستوري...

هذا لا معنى له! ففي الوقت الذي كنت أنشيء فيه مؤسسات المملكة، كانت أمامي أحزاب قوية، لها أهدافها الخاصة، وبإمكانها أن تخلق اضطرابا في المؤسسات. فكان علي خلق وزن مضاد لها، وإنشاء أحزاب لمهمة محددة في انتظار أن ينخرط الجميع في اللعبة، وفي الدستور بصدق

هل تريد القول بأن "حزب الملك" لا مكان له اليوم؟

كل الأحزاب أحزاب الملك. والملك عليه أن يكون فوق الجميع. ولا أحد يمكنه أن يستثنى من هذه القاعدة ، وإلا سيعرض للخطر البناء السياسي والمؤسساتي الذي تم إنشاؤه بعد سنوات من التشاور مع السي عبد الرحمان (اليوسفي) والسي امحمد (بوستة)

هل تعتقد بأن محمد السادس كان على حق عندما أبعد ادريس البصري غداة اعتلائه العرش؟

لم يكن أمامه خيار. فادريس البصري فصلته على المقياس، مقياسي، ولم يكن له مكان في تصور آخر. لكنني ما كنت لأتخلي عنه، لأنه قام دوما بما آمره به.

وكما نصح بذلك، فيما يبدو ميشيل جوبير، كنت سأجعل منه مستشارا غير رسمي، يأتي ليخبرنا بانتظام بما يقع في المملكة بدونه

ماذا كان ردك على إصلاح المدونة؟

إنها مدونة جيدة.

لماذا لم تقوموا بذلك؟

كان الأمر سيكون سابقا لأوانه. فكل شيء في وقته.

أن تكون زوجة الملك إلى جانبه ويكون لها نشاط عمومي علني.. لا شك أن ذلك صدمك؟

كلا. صحيح أنني لم أقم بذلك، لكن لم يفتكم بأن الأميرات، شقيقاتي وبناتي، كان لهن دوما نشاط اجتماعي. وكان ذلك إعدادا ذهنيا للتطورات المقبلة

ما هو رأيكم في هيئة الإنصاف والمصالحة؟

من الواضح أنني ما كنت لأقوم بذلك، وما كان لي أن أذهب بعيدا إلى هذا الحد.

ما هو الأمر الذي لا تقبله في مغرب محمد السادس؟

الجرائد! إنهم يكتبون ما شاؤوا ولا يحترمون شيئا.