الدار البيضاء 01-11-2008

أشرفت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا سلمى رئيسة (جمعية للاسلمى لمحاربة داء السرطان) ، اليوم السبت ، بالعاصمة الاقتصادية على تدشين المركز الاستشفائي ابن رشد للأنكولوجيا الدار البيضاء أنفا الذي كلف غلافا ماليا بلغ أزيد من 53 مليون درهم.

SAR_Lalla_Salma011108_G

وبعد إزاحة الستار عن اللوحة التذكارية وقطع الشريط الرمزي، قامت صاحبة السمو الملكي الأميرة للاسلمى بجولة عبر مختلف مرافق هذا المركز حيث قدمت لسموها شروحات حول تهيئة وتجهيز هذه المنشأة وحول طريقة اشتغال مختلف أقسامها، وهي قسم علاج النساء وقسم علاج الرجال وقسم علاج الأطفال.

ويضم المركز الذي تبلغ مساحته الإجمالية 3300 مترا مربعا والمتكون من طابقين وطابق أرضي وآخر تحت أرضي، أقساما طبية متعددة الاختصاصات تقدم خدماتها للمصابين بمرض السرطان، وصيدلية ووحدة لإعداد الأدوية، وقاعة للتدريس.

كما يضم المركز قسما خاصا بالعلاج بالأشعة، وآخر خاصا بالفحوص والمستعجلات، وأقساما لإيواء واستشفاء المرضى، إضافة إلى مكاتب ومرافق إدارية.

ويشتغل بهذا المركز الذي تبلغ طاقته الاستيعابية 3500 مريضا سنويا، طاقم طبي يتكون من أطباء متخصصين ومقيمين وداخليين، وممرضين، وأطر متخصصة في العلاج بالأشعة، وأطر إدارية.

يذكر أن هذا المركز الذي كان قد وضع حجره الأساس صاحب الجلالة الملك محمد السادس وصاحبة السمو الملكي الأميرة للا سلمى في 13 أبريل 2006، قد أنجز من قبل وزارة الصحة وجهة الدار البيضاء الكبرى ومجلس العمالة، وبمساهمة من (جمعية للاسلمى لمحاربة داء السرطان).

ويندرج إحداث هذا المركز في إطار الجهود التي تبذلها (جمعية للاسلمى لمحاربة داء السرطان) والرامية إلى تحسين عملية التكفل بالمرضى، مع إحداث فضاءات للإيواء (دور الحياة) لفائدة المرضى وأفراد من عائلاتهم خاصة الذين يقطنون بعيدا عن المراكز الاستشفائية المتخصصة في علاج السرطان.

وكانت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا سلمى قد استعرضت لدى وصولها إلى مقر المركز تشكيلة من القوات المساعدة أدت لها التحية، قبل أن تتقدم للسلام على سموها السيدة ياسمينة بادو وزيرة الصحة، والسيدة لطيفة العابدة كاتبة الدولة المكلفة بالتعليم المدرسي، والسادة محمد القباج والي جهة الدار البيضاء الكبرى، ومحمد فوزي عامل عمالة مقاطعات الدار البيضاء أنفا، والكولونيل ماجور عبد الإله بنعكي قائد الحامية العسكرية للدار البيضاء.

كما تقدم للسلام على سموها السادة محمد ساجد رئيس مجلس الجماعة الحضرية للدار البيضاء، وسعيد حسبان رئيس مجلس عمالة الدار البيضاء، وأحمد القادري رئيس مجلس مقاطعة المعارف، والبروفيسور مولاي الطاهر العلوي رئيس مجلس الهيئة الوطنية للأطباء ورئيس اللجنة العلمية ل(جمعية للا سلمى لمحاربة داء السرطان)، وشخصيات أخرى