الرباط 02-11-2008

بعث صاحب الجلالة الملك محمد السادس برقية تعزية إلى أفراد أسرة الفنان حسن المفتي الذي انتقل إلى عفو الله، أمس السبت بالرباط، عن سن يناهز 73 عاما بعد صراع مع مرض عضال.

23237068_m

وأعرب جلالة الملك، في هذه البرقية، عن أحر تعازي جلالته وصادق مواساته لأسرة الراحل، ومن خلالها لكافة أقاربه وذويه ولجميع أصدقائه ومحبيه ولأسرة الفن المغربية، "في فقدان هذا الفنان الموهوب الذي فقد فيه المغرب رائدا من رواد الشعر الغنائي المغربي، وفنانا مبدعا مرهف الحس ساهم في إٍرساء صرح الإنتاج الفني الوطني، سواء كشاعر زجال، طبع الأغنية المغربية بعمق العاطفة الشجية، والغنائية الوجدانية الأصيلة، وهو ما ارتقى بالطرب المغربي العصري إلى مستواه الرفيع، أو كمخرج سينمائي وتلفزي مقتدر، أغنى المشهد الفني بعطائه المبدع".

ومما جاء في البرقية "وإذ نشاطركم أحزانكم في هذا الرزء الفادح، الذي لا راد لقضاء الله فيه، فإن عزاءنا في الفقيد العزيز، أن كلماته الرائعة، ستبقى نابضة بالحياة على مر الأزمان، آخذة مكانها في السجل الذهبي للشعر الغنائي المغربي، الذي تعدى صيته حدود الوطن، مبوأ إياه مكانة متميزة في الحياة الفنية المغربية".

وتضرع جلالة الملك إلى الله تعالى أن يلهم أسرة الفقيد جميل الصبر وحسن العزاء، وأن يسكن الراحل الكبير فسيح جنانه، ويمن عليه بعفوه وغفرانه، ويتلقاه في عداد الأبرار من عباده، ويعوضها عن الجزع من فراقه، صبرا جميلا، وثوابا صادقا.