الرباط02-10-2008-

اتخذ الملك محمد السادس بعد ملف "كدية مراكش" قرارا يقضي بإعادة البيت الداخلي للجنة التي يترأسها إدريس جطو منذ 2000 (أي منذ توزيع تركة الملك الحسن الثاني) وتضم اللجنة مجموعة من الفاعلين الاقتصاديين الذي تتركز مهامهم على إدارة ثروة أفراد العائلة الملكية وتسهيل بعض المساطر الإدارية التي تتطلبها برامجهم الاستثنائية.

وذكرت أسبوعية "الأيام" في عددها الأخير أن الملك محمد السادس عيّن إدريس بنهيمة المدير العام للخطوط الملكية الجوية ليسهر على إدارة أملاك والدته لالة لطيفة وشقيقته لالة مريم .

في الوقت الذي تكلف فيه عبد اللطيف الجواهري وزير المالية السابق ومدبر بنك المغرب الحالي بأملاك الأميرة لالة حسناء ، أما مولاي رشيد فإن محمد برادة المدير العام السابق للخطوط الملكية الجوية ووزير المالية الأسبق هو الذي أوكلت له هذه المهمة ، في حين أنه من المعروف أن منير الماجيدي هو الذي يدير ثروة الملك محمد السادس .

وستكون المهمة الأساسية لهؤلاء المستشارين الماليين الذين سيجتمعون بشكل دوري تحت إشراف إدريس جطو الوزير الأول السابق ، السهر على على تنمية ثروة أفراد الأسرة الملكية ، بما في ذلك الثروة العقارية والسياحية ، وتسوية كل المشاكل التي تقف حجرة عثرة أمام نماء هذه الثروة .

من جهة أخرى تم طي ملف "كدية مراكش" الذي تعرضت فيه والدة الملك محمد السادس للنصب حيث أدانت المحكمة الابتدائية بالدار البيضاء قبل أيام المتهمين بالنصب على والدة الملك ب 18 سنة سجنا نافذا .