الرباط 18 – 11 – 2008 -

تحتفل الأسرة الملكية ومعها الشعب المغربي، الأربعاء ، بذكرى ميلاد صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء ، التي تتنوع مجالات اهتماماتها لتصب في اتجاه حماية البيئة والنهوض بوضعية الطفولة وتعزيز المشهد الثقافي.
23250248_m

فسيرا على التقليد الراسخ لأفراد الأسرة الملكية الشريفة، أولت سموها منذ حداثة سنها عناية خاصة بالقضايا البيئية، ونجحت من خلال الأنشطة الهامة التي أشرفت عليها ، في ربط إسم سموها بالنهوض بثقافة الحفاظ على البيئة.

ويتجسد الاهتمام الكبير لسموها بالمجال البيئي من خلال ترؤسها ل"مؤسسة محمد السادس لحماية البيئية "، وهي المؤسسة التي أخذت على عاتقها المحافظة على البيئة وتربية الناشئة على صيانتها ، من خلال عدة برامج رائدة، من أبرزها برنامج شواطئ نظيفة ، وبرنامج التربية البيئية وبرنامج جودة الهواء.

وتمشيا مع الرؤية الخاصة بصاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء وتوجيهات سموها المتعلقة بحماية البيئة والتحسيس بضرورة المحافظة عليها، أحدثت سموها " جائزة الصحافيين الشباب في مجال البيئة " سنة 2002، و" جائزة الصورة " سنة 2003 اللتين تمنحان سنويا بمناسبة اليوم العالمي للبيئة.

وقد مكنت مختلف الجهود والمبادرات المتخذة في مجال حماية البيئة، برئاسة سموها ، من تحقيق نتائج ملموسة وإيجابية حازت التنويه والإعتراف من لدن عدة جهات، حيث تم تعيين سموها في أكتوبر 2007 " سفيرة للساحل " من طرف خطة عمل البحر الأبيض المتوسط التابعة لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة اعترافا بجهود سموها لفائدة حماية الساحل في إطار " برنامج شواطىء نظيفة ".

ويأتي هذا التتويج لينضاف إلى التكريم الذي حظيت به سموها في دجنبر 2006، خلال حفل سلم فيه رئيس المجلس المديري للشركة المغربية لجرف الموانئ ورئيس الفرع الإفريقي لجمعية (سانترال دريدجينغ أسوسييسن) ميدالية "أيام الجرف 2006 " (دريدجينغ دايز2006 ).

وقد اختيرت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء لنيل هذه الجائزة القيمة، من قبل ممثلي حوالي عشرين بلدا من إفريقيا وأعضاء اللجنة الدولية لجمعية (سانترال دريدجينغ أسوسييسن)، التي تتخذ من هولندا مقرا لها، خلال الأيام الدولية للجرف التي انعقدت في نونبر 2006 بطنجة. 

كما تم التنويه بالمجهودات المتواصلة التي تبذلها صاحبة السمو الملكي الأميرة للاحسناء في مجال حماية البيئة بأبو ظبي في يناير سنة 2002 حيث تم توشيح سموها بوسام " زايد " من طرف حرم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل النهيان صاحبة السمو الشيخة فاطمة بنت مبارك. كما تم توشيحها في أكتوبر 2004 من طرف عاهل بلجيكا جلالة الملك ألبير الثاني بالحمالة الكبرى لوسام ليوبولد الثاني، وذلك خلال زيارته الرسمية للمغرب.

من جهة أخرى، تحرص صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء على انتظام دورات المجلس الإداري ل"مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة " التي تنعقد تحت رئاستها.

ويعد المجال الاجتماعي محورا هاما ضمن اهتمامات سموها، من خلال ترؤسها للعديد من الأنشطة التي تروم أساسا النهوض بوضعية الطفولة المغربية ، حيث ترأست سموها، على الخصوص، حفلا خيريا لفائدة أطفال دار الأيتام " للا حسناء "، نظمته جمعية (الإحسان) في فبراير الماضي بالدار البيضاء .

كما ترأست سموها حفل تدشين قرية الأطفال المسعفين (إس أو إس) التي أنجزتها الجمعية المغربية لقرى الأطفال المسعفين في أكتوبر 2007 بالجديدة، وحفل تدشين السوق الخيري للنادي الدبلوماسي للرباط في دجنبر 2005 والذي تنظمه عقيلات السفراء المعتمدين بالمغرب تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وتولي صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء أهمية كبيرة للمشهد الثقافي، حيث ترأست سموها، على الخصوص، حفل تدشين " دار الفنون " في دجنبر 2006 بالرباط ، وحفل تدشين نصب تذكاري يحمل اسم محمد الخامس، في نونبر 2005 بإيكس ليبان (فرنسا)، وهو عبارة عن نافورة تم إنجازها تحت رعاية مدينة إيكس ليبان، من طرف صناع تقليديين من المدينة العتيقة بفاس بمساعدة المركز الجهوي للسياحة بالعاصمة العلمية.

كما تتعدد اهتمامات سموها وتتنوع من خلال ترؤسها للعديد من المنظمات غير الحكومية كالجمعية المغربية لقرى الأطفال المسعفين والجمعية المغربية لمحاربة أمراض التهاب العضلات والجمعية المغربية لمساعدة الطفل المريض وجمعية الإحسان والرابطة الوطنية لموظفات القطاع العمومي وشبه العمومي والجمعية المغربية للأركيولوجيا والتراث.