الرباط 18 – 12 – 2008 -

يحظى اسم الحسن عند العائلة الملكية بدلالة ورمزية خاصتين,اذ تعاقب على قيادة المغرب وحكمه,ملكان طبعا عصريهما وحملا هذا الاسم,"السلطان الحسن الأول ابن السلطان محمد الرابع والملك الحسن الثاني ابن الملك محمد الخامس" في 8 مايو

_____________________________________________

2003 سمع المغاربة 101 طلقة مدفع اعلانا عن بشرى ميلاد ولي العهد الأمير مولاي الحسن ابن الملك محمد السادس.شاءت الظروف أن يكون ملوك وسلاطين المغرب الذين حملوا اسم الحسن أبناء ملوك وسلاطين حملوا اسم محمد,وجاؤوا بالتتابع,الحسن الأول ابن محمد الرابع والحسن الثاني ابن محمد الخامس والحسن الثالث ابن محمد السادس,فالحسن الأول كان عرشه علة صهوة جواده مجاهدا لمواجهة المطامع الاستعمارية الأجنبية والحسن الثاني صانع المسيرة الخضراء وباني السدود الذي استكمل بناء المغرب الحديث.لذلك ارتأى محمد السادس أن يطلق على مولوده البكر اسم الحسن تيمنا بوالده الراحل.ان جل ما كتب وقيل حتى الآن عن ولي العهد الأمير مولاي الحسن,يتصف بالاعجاب والتميز في كل ما يقوم به رغم صغر سنه,وهكذا كان جده الراحل الحسن الثاني.

منذ صغر سنه بدت معالم الشخصية الكاريزماتية لجد ولي العهد,والتي استمدت قوتها من الازدواجية(الأصالة والمعاصرة) وعلامتها ظهرت منذ صغر سن الراحل وهو يتحذث لمربيته أو الفرنسيين الذين قابلوه في مرحلة طفولته.اذا كان الملك الراحل الحسن الثاني قد رزق بمولودته أنثى, الأميرة لالة مريم,بعد أول حمل لزوجته"لطيفة أم الأمراء" في أواخر سنة 1962,وظل يتطلع لمولود ذكر,فمنحته ولي العهد بعد حملها الثاني,فان الملك محمد السادس رزق بالمولود الأول وليا للعهد,فكان ابتهاج القصر الملكي منذ الشهر الخامس من الحمل الأول,وجاء الحمل الثاني للأميرة لالة سلمى لتمنح للملك المولود الثاني ولولي العهد شقيقة

عما قريب سيلج ولي العهد المعهد المولوي بالمشور بالرباط,كما فعل والده وجده وعمه وعماته,وسيتابع دراسته هناك رفقة ثلة من أقرانه النجباء,ربما يكون بعضهم ممن يلعبون ويتجولون معه حاليا ويرافقونه في نزهاته بحديقة الحيوانات وغيرها.وان المرحلة الابتدائية يظل حاضرا هاجس اعداد ملك المستقبل,فالملك بالمغرب يسود ويحكم وولي العهد يعد لكي يسود ويحكم,علما أن هذه المسألة مرتبطة بالواقع كما هو,وليس كما يجب أن يكون في عيون بعض المغاربة. ان تربية ولي العهد مرتبطة بالأساس بضمان الاستمرارية للعائلة العلوية التي حمكت المغرب منذ 1664 مع اعتلاء المولى رشيد عرش البلاد التي حكمها الى حدود 1672,وبخصوص تربية ولي العهد,سبق للملك محمد السادس أن أعرب عن أمله في أن يحصل على تربية مثل التي حصل عليها"(...) لقد حصلت شقيقاتي وشقيقي وأنا على تربية تميل الى الصرامة مع برنامج دراسي حافل,وتلقينا تربية دينية جيدة في الكتاب القرآني بالقصر,وأنا حريص على أن يتلقى ابني نفس القواعد التربوية"

ان هذه التربية,علاوة على ما ذكر,تستهدف بخصوص ولي العهد,اعداده للحكم وتحمل مسؤولية تدبير الملك بالمغرب.وبذلك يكون الملك محمد السادس قد اختار له مسارا تربويا وتكوينا دينيا,حديثا في ذاث الوقت,وكانت البداية من الكتاب القرآني بالقصر الملكي بالرباط,لكن هل سينهج الملك محمد السادس نفس السبيل ليكون رفقاء ولي عهده في الدراسة بالمعهد المولوي من أبناء الأعيان والشخصيات البارزة وبعض متفوقي أبناء الشعب,أم أن"ملك الفقراء" سيغير النسبة ليكون المعيار هو التفوق الدراسي بغض النظر عن الموقع الاجتماعي؟هذا أمر ستوضح عما قريب عندما سيلتحق الأمير مولاي الحسن بالمعهد المولوي الذي يستعد منذ الآن لاستقبال قسمه.ان رفقاء والده بالمعهد خضعوا الى بحث دقيق جدا كلف شهورا بالنسبة لبعضهم,وهم العائلة وظروفها والأقرباء والأصدقاء ودرجة تكوين وثقافة أفرادها وقناعاتهم وانتماءاتهم السياسية واهتماماتهم وسوابقهم في مختلف المجالات.ومن المعلوم أن المعهد المولوي أضحى فضاء يشكل بالنسبة لملوك الغذ والأمراء والأميرات مدخلا للحياة العمومية,وأصبحت له الآن أعرافه وطقوسه كما أن له تاريخه.انه أقيم سنة 1942 على مساحة هكتارين,عاش به والد الأمير مولاي الحسن 8 سنوات من 1973 الى 1981.حين احداث هذا المعهد,كان المغرب آنذاك على باب الحداثة,وكان لزاما على الملك الراحل محمد الخامس اعتماد منظومة كزدوجة لتعليم أولاده وبناته,سيما ولي العهد,وذلك بتعميم تعليم تقليدي حفاظا على قوائم النظام الملكي من جهة ومن جهة أخرى تعليم عصري لفهم ومسايرة تطورات العصر والانخراط فيها.بدأت الدراسة بالمعهد بقسمين اثنين,قسم ولي العهد(الراحل الحسن الثاني آنذاك) وبعده بقليل قسم الأمير الراحل مولاي عبد الله عم الملك محمد السادس.لقد حقق المعهد المولوي رغبة محدثة,اذ أضحى فضاءا لانتاج النخب الجديدة المشعبة بالتقاليد الملكية. وسار الملك الراحل الحسن الثاني على نفس الدرب,اذ ضم قسم ولي عهده(الملك محمد السادس) أبناء الأعيان وكذلك بعض المتفوقين القلائل من أبناء الفئات الشعبية,في حين لم يضم قسم الأمير مولاي رشيد سوى أبناء الأعيان دون سواهم