الرباط 12-1-2009

أربعون سنة وهو يشتغل صحافيا بالإذاعة والتلفزة المغربية، ولم يعط حوارا صحافيا واحدا. بدأ بقراءة الشعر والقصة والمسرح على أثير الإذاعة قبل أن يمر إلى تقديم نشرة الأخبار الرئيسية ومنها إلى تغطية الأنشطة الملكية وصولا إلى برنامج

chtiouiroyal

حوار. مصطفى العلوي حصل على التقاعد الإداري، لكن الجميع يعلم بأن قرار هذا الشخص الاعتزال ليس بيده، لأنه ببساطة ليس كباقي الصحافيين، إنه «مسقط الطائرات» وأحيانا «مولاي»، كما يحلو لبعضهم أن يلقبه، يتحدث لأول مرة في هذه الحلقات عما يقارب نصف قرن من العمل الصحافي داخل قناة دار البريهي. الحلقة 3

- إذا عدنا إلى الراحل الحسن الثاني. هل سبق لك أن التقيت به مباشرة أو تحدثت إليه؟
< التقيت به في العمل عن قرب، أثناء تغطياتي العديدة للنشاطات الملكية.
- هل سبق له أن قال لك شيئا مباشرة أو علق على ما تقوم به في التلفزيون؟
< لم يكن ذلك بطريقة مباشرة، ولكن بين وقت وآخر كانت تصلني أصداء ارتياح خاصة من المربع الملكي، حول ما كنت أقوم به وأقدمه في المجالات المهنية المختلفة.
- لكن الحسن الثاني هو من أوقفك عن العمل في إحدى المرات؟
< أبدا، هذا غير صحيح بالمطلق، ما يشاع حول أنني قلت «شعب عويطة وشعب نوال» هو غير صحيح. واش من المهنية أنني نقول «شعب عويطة» وأنا أمام جلالة الملك؟ ثم شكون أنا اللي نكول هاد الكلام؟ واش أنا مسؤول كبير ولا سياسي كبير ولا ضابط سامي كبير باش يوقفني ملك البلاد؟ الله يهديكم أوصافي.
- من أوقفك إذن ولماذا؟
< إنه صراع كان وراءه أشخاص لن أذكر أسماءهم، لأن منهم الأحياء ومنهم الأموات، وهو بالأحرى صراع أجيال. لقد كانوا من المتنفذين داخل الوسط الإذاعي والتلفزي الضيق، ونجحوا في تأويل إشارة ملكية طالب فيها المغفور له بتخفيض صوت الميكروفون، ليتحرك فاعلو الخير ويقولوا آنذاك إن «المغفور له طلب أن يصمت العلوي إلى الأبد»، وهذا الأمر كان فيه خير لأنه لم تمر إلا أربعة أو خمسة أشهر حتى طرح السؤال في اجتماع رسمي من طرف مسؤول كبير: «من أوقف مصطفى العلوي؟ ولماذا؟» فلم يجب أحد، وألح المسؤول الكبير آنذاك متسائلا: «هل هناك قرار بتوقيف العلوي؟» ولم يجب أحد، واتضح آنذاك أن الأمر مجرد تصفية حسابات اتضحت أهدافها ومن كان وراءها، فأمر المسؤول الكبير بأن أستأنف العمل في اليوم الموالي، وكذلك كان. زد على ذلك أنه موازاة مع التوقيف المخدوم كانت هناك حملة ممنهجة ضدي في بعض الصحف موازية لهذا القرار، وللمزيد من التوضيح فإن صرف أجرتي لم يتوقف، مما يعني أنه لم يكن هناك قرار رسمي.