الدار البيضاء23- 02- 2009 

قامت صاحبة السمو الملكي الأميرة للاسلمى، رئيسة "جمعية للاسلمى لمحاربة داء السرطان" ، مرفوقة بالسيدة برناديت شيراك رئيسة مؤسسة "مستشفيات باريس، مستشفيات فرنسا"، اليوم الاثنين ، بزيارة لمركز أمراض الدم وأنكولوجيا الأطفال بمستشفى20 غشت التابع للمركز الاستشفائي الجامعي ابن رشد بالدار البيضاء 

1

وقد قامت صاحبة السمو الملكي للا سلمى والسيدة برناديت شيراك بزيارة عدد من مرافق هذا المركز شملت على الخصوص قسم الاستشفاء الذي يتوفر على 20 سريرا من بينها أربعة أسرة مخصصة للعلاجات المكثفة، وقسم مستشفى النهار الذي يضم 15 سريرا من بينها ثلاثة أسرة مخصصة للإنعاش.

ويضم قسم الاستشفاء،إضافة إلى القاعات المخصصة لاستقبال الأطفال المرضى، قاعة للتسلية مجهزة بألعاب فيديو وخزانة للكتب وأدوات للرسم

أما قسم النهار، الذي يستقبل الأطفال المصابين بأمراض الدم والسرطان خلال فترة النهار فقط، فيضم وحدات للاستشفاء ووحدة الإنعاش ومختبرا لأخذ العينات وتحليلها.

وكانت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا سلمى قد أشرفت في نونبر الماضي على تدشين مركز أمراض الدم وأنكولوجيا الأطفال، الذي شيد على مساحة 935 مترا مربعا وكلف غلافا إجماليا بقيمة ستة ملايين و700 ألف درهم.

وتوزع تمويل عملية تهيئة وتجهيز المركز بين مجلس العمالة (خمسة ملايين و119 ألف درهم) وجمعية للا سلمى لمحاربة داء السرطان (880 ألف درهم) ومؤسسة أحمد الجامعي (700 ألف درهم)

ويتوخى المركز، الذي يستهدف الأطفال واليافعين المصابين بأمراض الدم والسرطان القادمين من مناطق مختلفة، تحسين شروط الولوج إلى العلاج والتكفل بالمرضى والرفع من طاقة المتكفل بهم وشخصنة العلاجات في أيام خاصة بأنكولوجيا الأطفال والدم وتنمية نشاط زرع النخاع العظمي للأطفال المرضى عبر إحداث وتجهيز وحدة خاصة بالعلاجات المكثفة.

وكانت صاحبة السمو الملكي الأميرة للاسلمى، مرفوقة بالسيدة برناديت شيراك ، قد استعرضت لدى وصولها  تشكيلة من القوات المساعدة أدت التحية، قبل أن تتقدم للسلام عليهما السيدة ياسمينة بادو وزيرة الصحة والسادة محمد حلاب والي جهة الدار البيضاء الكبرى وخالد سفير عامل عمالة مقاطعات الدار البيضاء آنفا والكولونيل ماجور سعيد جوهري قائد الحامية العسكرية للدار البيضاء والسيد محمد ساجد رئيس مجلس مدينة الدار البيضاء وعدة شخصيات أخرى