الرباط30-3-2009-

تنورة  طويلة سوداء وجوارب سوداء ومنديل يغطي الجزء السفلي من الراس الوان قاتمة الاسود او الرمادي هكذا بدت الاميرة للاسلمى في ضيافة الملك السعودي سواء وهى تتنقل الاحد المنصرم الى مقر الجمعية  سند الخيرية لدعم الاطفال المرضى

_____________________________________________________________________________________

بالسرطان بالرياض او وهي تكثف من انشطتها الرسمية فى السعودية وهي تزور المتحف الوطني  في الرياض او مكتبة الملك عبد الله عبد العزيز بالرياض دائما  حيت اتار الاول وهلة المنديل الذي يغطي شعر زوجة الملك متتبعي الاخبار الرسمية على امتداد الانشطة الاميرية المغطاة من طرف القناتين الاولى والثانية وقد جرت العادة ان تتركه للاسلمى منسدلا على كتيفيها قبل ان يتبين ان الاميرة فى السعودية وان ثمة تقليد يحول دون عدم ارتداء ضيفات السعودية للمنديل الذي ييغطي جزءا من الراس وان هذا التقليد ينطبق ايضا على زوجة امير المومنين بالضرورة وقد تبادلت زوجة الملك محمد السادس والاميرة عادلة بنت عبد الله بن عبد العزيز ال سعود رئيسة مجلس ادارة جمعية سند اطراف الحديت عم مشارع  ستعزز التعاون وتضافر الجهود لمحاربة فعالة لداء السرطان الدي تعاني منه فئة كبيرة من المجتمع والذي  يتطلب تتبعا ودعما مكلفين على الصعدين النفسي والمالي بالاضافة الى تبادل التجارب بين المملكة المغربية والمملكة العربية السعودية هذا وتجدر الاشارة الى ان للاسلمى كانت قد حلت يوم السبت المنصرم بالرياض في زيارة للمملكة العربية السعودية بدعوة من الاميرة عادلة بنت عبد الله بن عبد العزيز ال سعود الشيء الذي من شأنه أن يعيد الدفء الى العلاقات المغربية السعودية التي يطبعها الفتور في بعض اللحظات الحالكة من تاريخ الشرق الاوسط  كل شئ كان مرتبا بعناية التنورة الطويلة والجوارب القاتمة تفادي السروال .الماكياج المحتشم والاقراط الخجولة..ولم لا اذا كان اللباس جزءا من الدور الديبلوماسي والتواصلي بين الشعوب والملك  وزوجات الملوك ايضا