فاس 10-04-2009

بعث صاحب الجلالة الملك محمد السادس برقية تهنئة إلى فخامة السيد عبد العزيز بوتفليقة رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية بمناسبة إعادة انتخابه رئيسا للجزائر لولاية ثالثة

_____________________________________________________________________________________________________________

وقال جلالة الملك في هذه البرقية "يطيب لي بمناسبة إعادة انتخابكم رئيسا للجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، أن أتقدم إليكم بأحر التهاني على تجديد شعبكم الشقيق لثقته في فخامتكم

وأعرب جلالة الملك ، للرئيس بوتفليقة، عن صادق دعوات جلالته له بكامل التوفيق في مواصلة قيادة الشعب الجزائري الجار، لتحقيق ما يصبو إليه من مزيد التقدم والازدهار، في ظل الوئام والاستقرار

وأضاف صاحب الجلالة "أغتنم هذه المناسبة لأعرب لفخامتكم عن خالص المتمنيات بأن تشكل ولايتكم الرئاسية الثالثة فاتحة عهد جديد في مسار مشترك ومثمر، لبناء علاقات ثنائية وطيدة، مغربية جزائرية، على أسس متينة من الإخاء التاريخي والتكامل والتآلف والثقة المتبادلة ووحدة الأهداف والمصير

وفي هذا الصدد، أكد جلالة الملك ، للرئيس الجزائري ، حرص جلالته الراسخ على مواصلة العمل سويا مع فخامته ، "من أجل جعل ما ربط شعبينا وبلدينا الشقيقين، عبر التاريخ، من علاقات الأخوة الصادقة والوشائج الإنسانية للقربى والتضامن الفعال، أساسا متينا للسمو بأواصر حسن الجوار، إلى مستوى تحقيق تطلعاتهما، لغد أفضل، قائم على التوافق السياسي والتكامل الاقتصادي والتواصل المجتمعي

وقال جلالة الملك "الله العلي القدير أسأل أن يسدد خطانا على طريق النهوض بالأمانة الجسيمة لهذه الأهداف النبيلة، في نطاق من التآخي والتآزر والتقدير المتبادل، بما فيه صالح بلدينا الشقيقين وخير تفعيل للاتحاد المغاربي ليندمج، بفضل العزم الجماعي لقياداته، في تجمع إقليمي قوي، جدير بتقوية قدرات أعضائه على تضافر طاقاتهم، لرفع التحديات الكبرى للتنمية، والتكتل الجهوي الفاعل في جواره المباشر ومحيطه القاري والدولي

وفي الختام جدد جلالته التعبيرعن أصدق تهانئه للرئيس بوتفليقة ، مشفوعة بدعوات جلالته له بدوام الصحة والعافية والسعادة وطول العمر.