الرباط30-05-2009

أفادت مصادر مطلعة أن الملك محمد السادس الموجود حاليا في عطلة مفتوحة بالعاصمة الفرنسية باريس قد يلتقي بابن عمه الأمير مولاي هشام وقد دكرت اسبوعية المشعل عن نفس المصادر إن احتمالات اللقاء بين إبنيّ الحسن الثاني والأمير مولاي

___________________________________________________________________

عبد الله قائمة جدا على اعتبار علاقات الود التي جدت بينهما في الفترة الأخيرة وكان من بينها قيام الملك محمد السادس بزيارة عائلية إلى بيت الأمير مولاي هشام منذ بضعة أسابيع في مدينة برينستون الأمريكية حيث يقطن ويعمل الأمير مولاي هشام ,واكدت نفس المصادر أن أواصر الود بين الطرفين باتت أكثر متانة باعتبار أن السنوات الأخيرة جعلت أسباب الخلاف بينهما تتلاشى واضافت نفس المصار ان الملك فهم أخيرا أن إبن عمه الأمير مولاي هشام لم يكن يصدر مواقفه السياسية والفكرية عن عداء لشخصه بل عن قناعات شخصية وبالتالي فإن عوامل الخلاف التي أذكاها من قبل مقربون من الملك و الذين استفادوا ماديا ومعنويا من الخلاف المذكور إنتفت -أي الخلافات -حتى تلاشت بينما تقول مصادر أخرى بأن الأمير مولاي هشام تلقى دعوة من القصر دون أن تحدد طبيعة الشخص المأذون الذي نقل الدعوة بمضمون "تطبيع"العلاقة بين الملك وبين إبن عمه بشكل رسمي وذلك من خلال عودة مظاهر العلاقات في المناسبات الإجتماعية والرسمية يكون من بينها حضور الأمير لأنشطة بروتوكولية في المغرب ومن جهة اخرى لم يتم بعد الكشف ما إذا كان قد حصل اتفاق فعلي بهذا الشأن و كما قالت نفس المصادر ما زالت المسألة لم تتجاوز مستوى الاعلان عن النوايا الحسنة ومنها مسألة اللقاء المحتمل جدا بين الملك محمد السادس وابن عمه الأمير مولاي هشام في العاصمة الفرنسية باريس