وجدة 29-06-2009

أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، اليوم الاثنين بحي النصر بمدينة وجدة ، على تدشين مركب للخدمات الاجتماعية والثقافية والرياضية أنجز بكلفة إجمالية تقدر ب 5ر16 مليون درهم         

______________________________________________________________________________________

وقد قام جلالة الملك بجولة عبر مختلف فضاءات هذا المركب ، الذي تم تمويل بنائه في إطار شراكة بين المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والجماعة الحضرية لوجدة ومجموعة التهيئة "العمران" ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل والمحسنين ، وذلك بهدف محاربة الاقصاء الاجتماعي وتعزيز البنيات التحتية الأساسية

ويتكون المركب من ثلاثة مراكز، الاول عبارة عن فضاء للخدمات الاجتماعية أقيم على مساحة 5 آلاف متر مربع بكلفة 8 ملايين درهم ، ويضم مكتبة وخزانة وقاعة متعددة الوظائف ومرافق رياضية وأخرى موجهة للنساء وحضانة

أما المركز الثاني فهو موجه بالاساس للاهتمام بالطفل المعاق (5 ملايين د، رهم) ويتكون من قاعتين للترويض الطبي وورشتين للتكوين الحرفي وقاعتين للإعلاميات وثلاث قاعات للتربية والتكوين وقاعة للاجتماعات وملاعب رياضية

ويضم الفضاء الثالث مركزا للتكوين المهني يعد الثالث من نوعه بالجهة الشرقية بعد مركزي النهضة والنجد اللذين تم تدشينهما سنة 2007

ويهدف هذا المركز ، الذي بلغت تكلفة إنجازه 5ر3 مليون درهم ، إلى تعزيز التكوين عن قرب في الأحياء الهامشية حتى يستفيد الشباب من تكوينات ملائمة تسهل لهم ولوج عالم الشغل

وقد أنجز المركز بتمويل من مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل بهدف الاستجابة لحاجيات التأهيل التي يتم رصدها بشراكة مع السلطات المحلية والعمومية والفاعلين السوسيو-اقتصاديين بالجهة

وتشتمل هذه المؤسسة ، التي تمتد على مساحة 550 مترا مربعا ، ثلاثة محترفات وقاعة للإعلاميات ومكتبة . وستستقبل حوالي 400 مستفيدا كل سنة في مجموعة من المهن تعزز فرص التشغيل، وذلك في تطابق تام مع تطلعات المتدربين وحاجيات النسيج الاقتصادي للأحياء الهامشية لمدينة وجدة من خلال توفير التكوين في تخصصات الاعلاميات والمكتبيات والترصيص الصحي وكهرباء البناء والفصالة والخياطة

يذكر أن هذا المركز يعد جزءا من مركب مكون من ثلاثة مراكز هي النهضة والنجد والنصر أنشأها مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل من أجل تشجيع التكوين وتأهيل الشباب بالمنطقة الشرقية والمساهمة بالتالي في تحقيق أهداف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية 

وقد تجاوزت الكلفة الاجمالية لهذه المراكز الثلاث ، التي ستضمن تكوين ألف شاب وشابة سنويا ، أزيد من 2ر 13 مليون درهم

وسينضاف مركب الخدمات الاجتماعية والثقافية والرياضية إلى مختلف المنشآت الاجتماعية بالمدينة والتي شيدت في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعدد من الاحياء مثل مركز الخدمات الاجتماعية بحي السمارة والمركب الاجتماعي بحي الامل ومركز الطفولة بوجدة والمركز التربوي بحي النجد، ومركز الاطفال في وضعية صعبة بحي النجد ومركز الاشخاص المكفوفين بسيدي الهبري

وتلعب هذه المؤسسات دورا كبيرا في الإدماج الاقتصادي والاجتماعي للفئات المستهدفة، وذلك تجسيدا لروح وأهداف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية. كما تساهم مختلف هذه البنيات ، بشكل كبير ، في دعم ولوج الساكنة المحلية الى التجهيزات والخدمات الاساسية والتنشيط الاجتماعي والثقافي وتأهيل الشباب وتوعية المرأة والاهتمام بالأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة والارتقاء بالممارسة الرياضية والمساهمة في صقل مواهب الشباب