الرباط30-06-2009

كيف تمثل تفاصيل  صورة الملك في المخيل الشعبي الشمالي في ضوءالثابت والمتغير وماهوا الواقع الذي تحاول رسمه وهل أصبح النظام بهذا الشكل يمتل المواطنين ويخلق أسباب الإقتراب منهم

____________________________


عندما يفتح القاطنون بجوار القصور الملكية أبواب ونوافذ عالمهم ، يبدأ الفضول  في الانتصاب، لمعرفة ما يجري داخل هذه البنايات "المسيجة "بثقل البروتوكول ، وهي المطبوعة في أذهانهم بمشاهد ألف ليلة وليلة حيث تصبح "الفنتازيا"المعجونة بالحلم،هي الفاكهة المؤثثة للمعتقد الشعبي الذي طالما حركه كل ما يتعلق بالملك والإمارة والهيبة وحتى "القداسة"، إنها البناية التي زجت بزمرة من الصحفيين في غياهب مجهولة.  باسم القانون المغربي الذي جعل من الحجارة مقدسا ـ مطلقاـ لا يجوز الاقتراب منه، الشيء الذي اضطر معه الباحث يحيى اليحياوي، يوما، إلى الربط بين حرية تداول المعلومات ،كحق إنساني، ومستوى دمقرطة النظام السياسي، مشيرا إلى أن الحق في الإعلام والنفاذ إلى المعلومات لن يكون متوفرا في السنوات العشر القادمة.


LireArticle