الناظور-5-7-2009-

بعث صاحب الجلالة الملك محمد السادس برقية تهنئة إلى رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية فخامة السيد عبد العزيز بوتفليقة، وذلك بمناسبة ذكرى استقلال بلاده

_______________________________________________________________________

وأعرب جلالة الملك، في هذه البرقية، عن أصدق التهاني وأجمل المتمنيات للسيد بوتفليقة بموفور الصحة وسابغ السعادة والهناء، وللشعب الجزائري الشقيق بالمزيد من التقدم والازدهار

وأكد جلالة الملك، بالمناسبة، مشاطرة "الشعب المغربي شقيقه الجزائري مشاعر الاعتزاز والابتهاج بهذه الذكرى الخالدة التي جسدت بالملموس أواصر التضامن الأخوي الصادق، وقيم النضال الوطني المشترك، طيلة فترة الكفاح البطولي من أجل الحرية والاستقلال، والتي تستحثنا، كلما حلت ذكراها، على جعلها نبراسا ينير سبيل بناء ما تتطلع إليه الأجيال الحاضرة والصاعدة من مستقبل واعد، وبما تتوق إليه من تضافر للجهود لتجسيد التكامل والاندماج بين بلدينا وشعبينا الشقيقين

وجدد جلالة الملك، في هذا السياق، حرصه الراسخ على مواصلة العمل مع الرئيس الجزائري من أجل "استثمار هذا الرصيد التاريخي المشترك، لتوطيد علاقات التعاون المثمر والتضامن الفعال والتواصل الدائم بين بلدينا الجارين، وتوسيع آفاقها لتشمل مختلف المجالات

كما أكد صاحب الجلالة للرئيس بوتفليقة حرصه القوي على "التنسيق معكم ومع أشقائنا قادة الدول المغاربية، لتفعيل مؤسسات اتحاد مغربنا العربي، وتوطيد دعائمه كتكتل وازن في محيطه الجهوي والدولي، على أسس متينة، وفاء لروح معاهدة مراكش التأسيسية، بما يستجيب لتطلعات شعوبنا، إلى تعزيز سبل التواصل والتفاهم والتكامل، في ظل الثقة وحسن الجوار، واحترام الخصوصيات الوطنية لبلداننا الخمسة

وأشاد جلالته "بما حققته الجزائر الشقيقة، في ظل قيادتكم الرشيدة، من مكتسبات هامة على درب التنمية والتقدم والوئام والاستقرار"، داعيا الله تعالى أن يوفق الرئيس بوتفليقة في خدمة الشعب الجزائري الشقيق