الرباط -10- 08-2009-

بينما كان الجميع ينتظر تاريخ زفاف الأميرة للا سكينة بخطيبها رجل الأعمال هشام الخميري؛ جاء قرار الأميرة المفاجئ بفسخ الخطوبة وإلغاء مشروع الزواج والسفر إلى الولايات المتحدة الأمريكية قصد إتمام دراستها في العلوم السياسية ومجال السينما الذي تحبه. وقد كان القصر على وشك الإعلان عن تاريخ الزواج الذي قيل بأنه تأجل أكثر من مرة

_________ 

للا سكينة من مواليد سنة 1986 كانت مدللة الحسن الثاني وحظيت دون باقي أبناء خالاتها بلقب الأميرة؛ وكانت تحظى بمكانة خاصة في قلب الملك الراحل؛ الأميرة الملقبة بسندريلا القصر التقت بالشاب هشام الخميري صاحب موقع "أمل جوب" في باريس حيث كانت تكمل دراستها. إلغاء الزواج المنتظر والذي كان قريبا فتح الباب لتكهنات حول أسباب تراجع الأميرة التي اختزلت رسميا في تخوفها من أن يشغلها الزواج عن الدراسة، بينما تروج في الشارع المغربي أحاديث عن أسباب أخرى من قبيل عدم موافقة الملك محمد السادس على هذه الزيجة؛ وإذا كان للأميرة الحق في اختيار شريك حياتها فلابد أن من يتوافق اختيارها مع إرادة خالها الملك. استقرت حاليا الأميرة للا سكينة في شقة بنيويورك رفقة زميلة وصديقة لها وقد اختارت حاليا التفرغ كليا للدراسة

كما كان التساؤل حول ما إذا كان زواج للا سكينة سيسبق زواج الأمير مولاي إسماعيل أو العكس ليأتي الخبر اليقين بأن الأميرة تلغي مشروع الارتباط في الوقت الحالي خوفا من أن يشغلها عن دراستها