الرباط -15- 08-2009-

  كتبت مجلة (أوم دافريك ماغازين) أن المغرب والقارة الإفريقية يستفيدان بكل تأكيد من حكمة وواقعية صاحب الجلالة الملك محمد السادس، مبرزة أن جلالته يتمتع ب"رؤية متميزة

  _____________________________________________________

وأبرزت المجلة الإفريقية، في عدد خاص حول "عيد العرش، عشر سنوات من الإنجازات الملموسة"، التقدم الذي حققته المملكة في المجالين السياسي والاجتماعي، وكذا في ميدان التنمية طيلة عشر سنوات من عهد جلالة الملك

وأكدت المجلة الشهرية، التي تقع في أزيد من 60 صفحة والمتخصصة في أخبار الشخصيات الإفريقية، أن جلالة الملك "قام بعمل جبار لتحسين شروط عيش السكان"، مشيرة إلى أن جلالته التزم أيضا بالنهوض بالديمقراطية وحقوق الإنسان من منظور ضمان الرفاهية للبلاد والإزدهار للمواطنين

وذكرت المجلة، في هذا الصدد، بتنظيم انتخابات حرة وشفافة (الانتخابات التشريعية في 2002 و2007 والانتخابات الجماعية في 2003 و2009)، ووضع خطة العمل الوطنية للنهوض بالديمقراطية وحقوق الإنسان، وصدور مدونة الأسرة سنة 2003 بفضل توجيهات جلالة الملك

وحسب المجلة، فإن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية مكنت، من جهتها، من بروز دينامية لفائدة التنمية البشرية، تتماشى مع أهداف الألفية للتنمية التي من قيمها احترام الكرامة الإنسانية، وحماية حقوق المرأة والطفل والنهوض بها، وتكريس ثقة المواطنين في المستقبل، وإشراكهم في النسيج الإقتصادي

وفي ما يخص سياسة تطوير وعصرنة القطاع الفلاحي بالمغرب، كتبت المجلة أن صاحب الجلالة أعطى "توجيهات كبرى من أجل اعتماد سياسة فلاحية مدعمة"، مذكرة بأن جلالته أرسى في يوليوز الماضي دعائم جديدة في هذا المجال، خاصة منها (مخطط المغرب الأخضر) الذي يروم تحصين المملكة إزاء التحديات الخارجية

وأشارت إلى أن الإرادة الملكية لم تستثن الحد من الفوارق الجهوية وفك العزلة عن المناطق البعيدة، وأن هذه الإرادة تشهد، بالأفعال والمبادرات، على التنمية الشاملة التي ينشدها جلالة الملك، مضيفة أن عدة قطاعات أخرى شهدت خلال السنوات العشر الأخيرة، مظاهر تقدم مهمة، ومنها بالخصوص قطاعا الصحة والإسكان