الرباط -25-02-2010

تبذل إسبانيا  جهوداً دبلوماسية مكثفة  منذ مدة، من أجل ضمان حضور الملك محمد السادس، في القمة الأولى التي  ستعقد بين المغرب  والاتحاد الأوروبي في ظل رئاستها الدورية للاتحاد، والتي تقرر موعدها يومي السابع والثامن من الشهر المقبل

___________________________________________________

بغرناطة، المدينة التي يحمل اسمها رنينا تاريخيا لم ينقطع صداه منذ أن غادرها العرب والمسلمون. وتعلق الحكومة  الاشتراكية  في مدريد، أهمية كبرى على القمة، كونها ستمنح إسبانيا دفعا معنويا قويا

__________________________________________