الرباط -26-03-2010

بدأ الملك المغفور له الحسن الثاني، طريق العلم والمعرفة، بدخوله المدرسة القرآنية بالقصر الملكي سنة 1934، وتمكن من حفظ القرآن الكريم، وتشرب لغته ومعانيه في سن مبكرة. ثم ولج بعد ذلك أسلاك التعليم العصري، وتوجه بالحصول باستحقاق

_______________________________________________________________

على شهادة الباكالوريا سنة 1948 وأتم تعليمه الجامعي بتفوق في مدينة بوردو الفرنسية، حيث حصل على دبلوم الدراسات العليا في القانون العام سنة 1951

__________________________________________