خنيفرة 27-04-2009

دكرت اسبوعية الايام ان الاميرة للالطيفة تراجعت في اخر لحظة عن اقتناء قصر"جنان اماسن"الواقع بطريق المنتجع السياحي الذي يبدا بروائع "اكلمان ازكزا"او البحيرة الزرقاء الشهيرة وروائع اركو على بعد ثلاثين كلمترا من مدينة خنيفرة

_____________________________________________

التي تصب في عيون ام الربيع وحسب مصادر مطلعة كانت الاميرة للالطيفة ذات الاصول الزيانية تنوي اقتناء القصر من احد ابناء عمومتها وهو موحا وعقا لكنها غيرت رايها في اخر لحظة بعد ان تبين ان السعر الذي اقترحه عليا احد ابناء عمومتها يتجاوز بكثير القيمة الحقيقية للقصر فحسب نفس المصدر لم ينزل اقتراح موحا وعقا عن الاربعة ملايير سنتيم تقريبا هذا في الوقت الذي قدر بعض من خبراء ومستشاري الاميرة للالطيفة القصر بقيمة تتجاوز المليار سنتيم بقليل وبين الذهاب والاياب قررت اخيرا ام الملك العدول عن اقتناء قصر يعيدها الى ذكريات الطفولة بجبال الاطلس التي قلما تلجا اليها بعد ان قررت التنقل بين مراكش وباريس ,القصر الذي كانت تنوي الاميرة للالطيفة اقتناءه تتوسطه نافورة محاطة باسود حجرية تصب المياه من افواهها وهو حسب العارفين بالمنطقة تحفة محزونية بامتياز ,من يدري قد تكون اسباب اخرى ثانوية وراء عدول الاميرة عن اقتناء القصر بمنطقة غدت اكثر من اي وقت بؤرة للتوتر