الرباط 25 – 11 – 2008 -

تخشى الأقلية المسلمة في الشيلي التي يصل عددها إلى 150 ألف شخص من الذوبان في المجتمع ، خاصة في ضوء قلة المساجد ، حيث لا توجد سوى ثلاثة مساجد فقط وسبع مصليات صغيرة ، ويحلم الكثير من المسلمين في هذا البلد الذي ينتمي إلى أمريكا اللاتينية بزيادة عدد المساجد لتكون الرابط بينهم ويعمق هويتهم.         

2829660

وارتبط ظهور الإسلام في هذا البلد بالعرب المهاجرين ، فبعد ضعف الدولة العثمانية بالإضافة إلى الاستعمار الفرنسي والبريطاني لجل دول العالم العربي والإسلامي ، هاجر عرب مسلمون ونصارى خصوصا من سورية وفلسطين ولبنان تجاه دول أمريكا اللاتينية ومنها تشيلي بحثا عن لقمة الخبز وحياة أفضل مستقرة آمنة.

ومن خلال هذه الهجرات تشكلت نواة الأقلية المسلمة ، حيث انطلق المهاجرون في دروب الشيلي وأزقتها وأسواقها كباعة متجولين. وبين عشية وضحاها حققوا تفوقا في مجالي التجارة والفلاحة. وبدأت هذه الهجرة العربية في أواخر القرن التاسع عشر الميلادي وبالتحديد عام 1856م وازدادت في القرن العشرين, كما اعتنق الدين الإسلامي في بداية الثمانينيات الكثير من الهنود الشيليين.

ويقول الداعية عبد الله سعود المقيم في الشيلي إن عدد العرب اليوم في الشيلي يصل الي 150 ألف عربي , وأغلب هذا العدد من المسيحيين, أما المسلمون العرب فيقدر عددهم ما بين 3 و4 الاف مسلم من اجمالي الأقلية المسلمة , وأحوالهم الاقتصادية متوسطة مقارنتهم بالأقليات الأخرى وخاصة اليهودية التي تسيطر على جل المؤسسات البنكية وقطاع المحاماة والإعلام.

وتعيش أغلب الجالية المسلمة في العاصمة "سانتياجو" ومدينة إكيكي, ومدن متفرقة أخرى, كما يوجد في البلاد العديد من الجمعيات الخيرية والمراكز الإسلامية والنوادي الشبابية وبعض المدارس.

مساجد تشيلي

ويعد مسجد السلام بالعاصمة أول مسجد بني على أرض الشيلي يعود تاريخ تأسيسه إلى سنة 1988م ، وفتحت أبوابه للصلاة والعبادة سنة 1996م . وللمسجد والمركز التابع له نشاطات مهمة ودور مميز في خدمة المسلمين.

وفي سنة 1997م تم بناء مسجد بلال في مدينة إكيكي, ثم أعطى ملك المغرب محمد السادس في عام 2004 أثناء زيارته للشيلي أمرا ببناء أكبر مركز ثقافي ومسجد في الشيلي على نفقته الخاصة . ويخصص نشاطات المركز في التعريف بالاسلام والتقريب بين الديانات المختلفة . وقد أصبح هذا المشروع جاهزا ليصبح بذلك عدد المساجد في التشيلي ثلاثة ، أما المصليات فعددها سبعة.

تحديات الذوبان

وتواجه الاقلية المسلمة في الشيلي -بحسب مصادر فيها - تحديات خطر الذوبان في المجتمع في ظل قلة المساجد ، ومن هنا يشدد المسلمون في هذا البلد على ضرورة الوحدة بين أبناء الاقلية وذلك لحماية المسلم خاصة أنه يعيش في دولة غالبية أهلها يدينون بغير الإسلام.

ويقول بعض المسلمين إن هناك عادات سلبية بدأت تظهر في أوساط الأقلية، كالانانية و والفردانية والولاء للبلدان والأوطان الأصلية ، مع ضعف المؤسسات الإسلامية وعدم فهمها للواقع ولمعطيات الزمان والمكان.
ويعول الكثير من المسلمين على المنظمات الإسلامية العالمية والجمعيات المحلية في الشيلي في تقديم وعرض الدعوة الإسلامية بين الجالية, بغية الحفاظ عليها وعلى كيانها وشخصيتها المتمثلة في دين الإسلام.

الشيلي في سطور

والشيلي هي إحدى دول أمريكا اللاتينية , استعمرتها إسبانيا عام 1540م وظلت تابعة لها حتى سنة 1818م وذلك عندما أعلنت عن استقلالها رسميا. تقع في غربي أمريكاالجنوبية , وتمتد سواحلها على المحيط الهادي, تحدها بوليفيا من الشمال الشرقي , والبيرو من الشمال, والمحيط الهادي من الغرب, أما جمهورية الأرجنتين تحدها من الشرق .

واستطاعت الشيلي أن تطور منتجاتها وخاصة في مجال الاستغلال المعدني والصناعي، وأهم المعادن التي تنتجها هو النحاس , وتملك منه حوالي ثلث احتياطي في العالم , كما اكتشف بها البترول مؤخرا, وقد دفع هذا عجلة التصنيع إلى الأمام, وتشغل حرفة صيد الأسماك العديد من اليد العاملة وخصوصا في السواحل الجنوبية. ولغة البلاد هي الإسبانية.