الرباط09-05-2009

تحتفل الأسرة الملكية ومعها الشعب المغربي قاطبة يوم الجمعة (8 ماي ) بالذكرى السادسة لميلاد صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، في لحظة تاريخية يجدد فيها المغاربة تشبثهم بعمق التلاحم القائم بين العرش والشعب 

____________________________________________________________________________________

وتشكل هذه المناسبة حدثا بهيجا، يعبر من خلاله الشعب المغربي ، كما دأب على ذلك منذ عقود، عن مشاطرته الأسرة الملكية الشريفة أفراحها ومسراتها والتعبير في نفس الوقت عن تشبثه بأهداب العرش العلوي المجيد

وينطوي تخليد ذكرى ميلاد صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن، على رمزية تاريخية وعاطفية بالغة الدلالة، فهو تعبير عن الاستمرارية، التي تطبع تاريخ الدولة العلوية الشريفة، التي حافظ ملوكها طيلة أزيد من ثلاثة قرون على القيم والمبادئ، التي تأسست من أجلها، ألا وهي الدفاع عن وحدة الوطن واستقلاله وصيانة مقدساته، المجسدة في شعار المملكة: " الله ،الوطن، الملك ".

وجاء إطلاق اسم مولاي الحسن على ولي عهد جلالة الملك محمد السادس تعبيرا عن قيم ومبادئ الوفاء لملكين عظيمين في تاريخ البلاد، وتجسيدا لاستمرارية العرش واستقرار البلاد وتماسكها عبر التاريخ 

والواقع أن لإسم "الحسن" رمزية تاريخية كبرى لدى الأسرة العلوية، التي تعاقب عليها في قيادة الدولة المغربية ملكان عظيمان حملا الاسم ذاته، الحسن الأول، ابن السلطان محمد الرابع، والحسن الثاني ابن الملك محمد الخامس، وقبل ست سنوات، هلت على المغاربة بشرى ميلاد ولي العهد الأمير مولاي الحسن، ابن الملك محمد السادس 

وقد عرف عن الحسن الأول بأن عرشه كان على صهوة جواده، لكثرة تنقلاته بين أرجاء البلاد، متفقدا أحوالها وأوضاع ساكنتها ، ووصفه المؤرخ المغربي عبد الهادي التازي بأنه كان "فلتة من فلتات التاريخ"، اعتبارا "لذكائه ورؤيته السياسية ودهائه الدبلوماسي"، فضلا عن جهاده الكبير في مواجهة المطامع الاستعمارية الأجنبية 

أما جلالة المغفور له الحسن الثاني فكان بحق "موحد البلاد"، و"صانع المسيرة الخضراء"، و"باني السدود"، فقد كان له دور كبير في الكفاح الوطني ضد الاحتلال الأجنبي، الذي قاسى منه المحن، وتعرض لحصار قوات سلطات الحماية قبل أن يتم نفيه رفقة والده بطل التحرير، جلالة المغفور له محمد الخامس، كما لعب دورا تاريخيا في بناء وتوطيد دعائم الدولة المغربية الحديثة، بمؤسساتها الدستورية، في ظل التعددية السياسية وحرية الممارسة النقابية

إن إحياء ذكرى ميلاد ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن، مناسبة يؤكد فيها المغاربة تعلقهم بالعرش، وتشبثهم باستمراريته في أبعادها التاريخية والدستورية والقانونية، ومناسبة كذلك تتوهج فيها فرحة المغاربة وهم يشاطرون الأسرة الملكية هذا الحدث السعيد 

وفضلاعن ذلك فإن الذكرى السنوية لميلاد صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن تعكس أروع صورة لتمسك الأمة بمبدأ الوفاء للعرش العلوي المجيد باعتباره ضامن وحدة البلاد وتماسكها واستقرارها، في ظل الجهود، التي يبذلها جلالة الملك محمد السادس، من خلال الأوراش الكبرى المفتوحة اقتصاديا واجتماعيا ، لبناء مغرب الغد على أسس المشروع الملكي الديمقراطي الحداثي 

وقد حرص صاحب جلالة الملك محمد السادس، خلال هذه السنة، على غرار السنة المنصرمة، على اصطحاب صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن في عدد من الأنشطة الملكية، حيث رافق سموه، جلالة الملك خلال حفل أداء القسم من طرف الضباط المتخرجين من المدارس العليا العسكرية وكذا الضباط الذين ترقوا في رتبهم ضمن صفوف القوات المسلحة الملكية والدرك الملكي والحرس الملكي. كما رافق سموه صاحب الجلالة خلال تدشين مركز للاعائشة للتكوين المهني بالدارالبيضاء، وكذا في عدة أنشطة ملكية أخرى 

وبخصوص برامج التربية والتكوين المخصصة لصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، فإن سموه ينهل من إطار شمولي في مختلف التخصصات الدينية منها و العلمية، وبأحدث التقنيات ضمن برامج دراسية حافلة، وتربية دينية جيدة. وقد سبق لصاحب الجلالة الملك محمد السادس أن أعرب عن أمله " في أن يحصل (سموه) على تربية مثل التي حصلنا عليها (...) لقد حصلت شقيقاتي وشقيقي وأنا على تربية تميل إلى الصرامة مع برنامج دراسي حافل، وتلقينا تربية دينية جيدة في الكتاب القرآني بالقصر ، وأنا حريص على أن يتلقى إبني نفس القواعد التربوية 

وأضاف جلالته في نفس السياق " إنني لا أرغب في أن تكون شخصيته مطابقة لشخصيتي ، ولكن أن تكون له شخصيته الخاصة ، وقد كان والدي يحب القول عند الحديث عني ، " له شخصيته ولي شخصيتي، الأسلوب هو الرجل 

وهكذا، فقد أضحت ذكرى ميلاد صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن مناسبة سعيدة تحتفل بها كل مكونات الشعب المغربي، وتعبر من خلالها عن مشاطرة الأسرة الملكية الشريفة أفراحها ومسراتها، وتجدد بالمناسبة آيات الولاء والإخلاص لصاحب الجلالة الملك محمد السادس