أكادير 13-11-2008-

بعث صاحب الجلالة الملك محمد السادس برقية تعزية إلى أفراد أسرة الراحل الأستاذ مصطفى عكاشة رئيس مجلس المستشارين، الذي انتقل إلى عفو الله صباح اليوم الخميس بالدار البيضاء.

وأعرب جلالة الملك، في هذه البرقية، عن أصدق تعازيه وخالص مواساته لكافة أفراد أسرة الفقيد، ومن خلالها لأقاربه ومحبيه، في هذا المصاب الأليم الذي لا راد لقضاء الله فيه.

15768237_m

ومما جاء في هذه البرقية "والله تعالى نسأل أن يعوضكم عن فقدانه جميل الصبر وحسن العزاء، وأن يتغمد سبحانه الراحل الكبير برحمته الواسعة، ويسكنه فسيح جنانه، ويتلقاه في عداد الصالحين من عباده".

كما عبر جلالة الملك، بهذه المناسبة الأليمة، عن تعازيه الحارة "لأعضاء مجلس المستشارين، في وفاة رئيس تميز بالحكمة والاعتدال، وكذا لكافة أسرته السياسية الموقرة، في حزب التجمع الوطني للأحرار، الذي فقد فيه أحد أعضائه المؤسسين والقياديين البارزين".

وقال جلالة الملك إنه "برحيل المرحوم مصطفى عكاشة، فقد المغرب أحد أبنائه البررة، المعروفين بالولاء المكين للعرش العلوي المجيد، والتعلق بثوابت الأمة ومقدساتها، والغيرة الوطنية الصادقة، والمبادرات الاجتماعية والإحسانية الواسعة".

وتضرع جلالة الملك إلى الله عز وجل أن يجازي الفقيد العزيز عما أسداه لوطنه من أعمال مبرورة، في المجالس البرلمانية والجماعية، والمجالات الاقتصادية والاجتماعية، والمبرات الإنسانية خير الجزاء، بما وعد به عباده الصالحين في دار البقاء من نعيم مقيم.